المعرفة والإيمان

Jesus walking on water

متى 14، 22-34/ الأحد التاسع من متّى

“إنْ كنتَ أنت هو فمرْني أن آتي إليك على المياه”

 هناك عجيبتان في النصّ الإنجيليّ الذي سمعناه. التلاميذ يتخبّطون وحدهم في المركب مع الريح في البحر ولم يكن معهم الربّ يسوع. فجأة يترك الشاطئ ويتجه نحوهم ماشياً على البحر وهذه هي العجيبة الأولى. ظنَّ التلاميذ من المفاجأة أنّه مجرّد خيال وخافوا. للوقت كلّمهم يسوع قائلاً: “لا تخافوا أنا هو”. فأجاب بطرس: “يا ربّ إن كنت أنت فمرْني أن آتي إليك على المياه”. وبالفعل قال له يسوع تعال، فنـزل بطرس وسار على المياه. وهذه هي العجيبة الثانية. أن يسير يسوع على المياه أمرٌ ليس غريباً، ولكن أن يسير بطرس أو واحد من الناس على المياه أمرٌ ليس سهلاً!

كيف سار بطرس على المياه؟ الواقع أنّ بطرس لم يسِرْ على المياه وإنّما بالحقيقة سار على الإيمان. فإنّه لما كان ينظر إلى يسوع و”آمن” بكلمته: تعالَ، سار على البحر. لكن لما التفت حوله و”فكّر” بالبحر وشدّة الريح بدأ بالفعل يغرق.

إنَّ هذه العجيبة توضح تماماً الفرق بين الإيمان والعلم. فالعلم أو العقل أو المنطق يخبرنا أنّ مَن يمشي على المياه يغرق. وهذا واقع صحيح. لكن الإيمان أرانا أنّ مَن يمشي مؤمناً بكلمة الربّ يستطيع بالله على ما هو غير مستطاع لدى الناس.

هناك درجتان من المعرفة. الدرجة الأولى وهي المعرفة الطبيعيّة. وهي ما يختص بإدراك واستخدام أمور الطبيعة بواسطة “العلم”، وحيّزها هو العقل والمنطق البشريّين، واختصاصها البحث والتطور وبناء الحضارات وحسن تدبير أمور الحياة البشريّة. وهناك معرفة ثانية هي المعرفة الإيمانيّة لا تحدّها المعرفة السابقة. المعرفة الأولى تستخدم المقدرات العقلانيّة لدى الإنسان لخدمته وتلبية حاجاته. أمَّا المعرفة الثانية فتُستخدم حين تعجز تلك. هذه المعرفة تبدأ من الحدود التي تقف عندها المعرفة الطبيعيّة عاجزة. وهذه المعرفة هي ما نسمّيه “الإيمان”.

الإيمان لا ينافي العلم، كما ادّعى البعضُ حيناً. ولكن الإيمان أبعدُ من العلم. العلم يستخدم العقل البشريّ. أمَّا الإيمان فيسير على الفكر الإلهيّ. لم يسرْ بطرس على الماء بحسب منطقه ، ولكن سار بحسب كلمة المسيح.

المعرفة الأولى محدودة في مجال الإدراك العقلي البشريّ. أمَّا المعرفة الثانية فبإمكانها أن تتجاوز القوانين الطبيعيّة. لأنّه حيث سيّد الخليقة، الذي وضع الأنظمة الطبيعيّة، هناك يمكن تجاوز هذه الأنظمة. يخضع الإنسان للنظام المخلوق. المخلوق لا يبدّل في الخليقة أنظمتَها ولكن يستكشفها ويستخدمها. أمَّا الخالق الذي وضعها فهو يملك وحده قدرة أي تعديل فيها. فمعرفتنا (علْمنا) دائماً محصورة في قوانين الطبيعة، ومن يسير فيها على المياه يغرق. أمَّا معرفة الله حين نسير بأمرها، هي القادرة على تجاوز نظام ما هو مخلوق لأنَّها هي التي خلقت وركّبت ونظمَّت. ويسير الإنسان بحسبها على المياه.

إذا كان الإيمان ليس العلم، وإذا كان فكر المسيح غير العقل البشريّ، فهل يلغي الأوّل الثاني؟ إذا كان كذلك، ينقلب الإيمان إلى سحر. وتعتبر العجيبة تجربة للربّ الذي أوصى “ألاَّ تجربّ الربّ إلهك”. نعم الإيمان يستخدم المعرفة الإلهيّة لأنَّه يؤمن بها وعند الضرورة – بحسب الرأي الإلهيّ – يستطيع أن يتجاوز غير المستطاع حسب الأنظمة الطبيعيّة. إلاَّ أن الإيمان إذ يتجاوز العلم لا يلغيه ولا يناقضه. فالإنسان موهوب من الله بقدرة خاصّة، أنّه يستطيع أن يحيا باراً بالإيمان، وليس عقلانيّاً متعلّماً فقط.

تجاوزُ الإيمانِ للعلم لا يقلبه إلى إيمان لاموضوعيّ ولاعقلانيّ. الإيمان ليس مجازفة في عالمٍ مجهول، وليس طلباً للامعقول. لأنَّ بطرس لم يرمِ ذاته في البحر وسار إلاّ بعد أن سمع كلمة الربّ “تعال”. نحن لا نؤمن بِمُبْهَم ! أَوَ نرمي ذاتنا في قدرٍ غامض مقنعين أنفسنا أن اللاعقلانية هي الإيمان؟ نحن نؤمن، نعرف، وندرك أنّه إذا كان أمرٌ ما هو مشيئة الربّ “ونعلم أن الله معنا إلى منتهى الدهر” حاضر، حينئذٍ إرادته تصير لنا أمراً، ونسمع نداءه “تعال”، ونسير فوق كلّ بحار المستحيلات. لا لأننا نستطيع بل لأنَّ الله أراد.

ما هو الإيمان إذاً؟ الإيمان ليس البرهان ولا المنطق. دون أن يعني ذلك إلغاءهما. الإيمان هو “المنطق” بالذات وهو “الحكمة” في العقل، تلك التي تدرك أنّه يمكننا أن نفكّر ليس فقط بفكرنا بل بفكر المسيح أيضاً. وأن نعمل ليس ما نريد في نطاق المستطاع ولكن أن نعمل ما يريده هو حتّى في مجال المستحيل.

إن أدرك واحدنا أنّ أمراً ما هو مشيئة الله، وأنّ لديه رغبة وفق إرادته الصالحة، يستطيع بالإيمان أن يقول، ولو كان تحقيق ذلك الأمر أو تلك الرغبة مستحيلاً، إنّ ما هو غير مستطاع لدى الناس مستطاع لدى الله. وإن كان العلم يدرك والعقل يثبت أن إرادة ما إلهيّة، أعرفها وأريدها، هي غير ممكنة، فإنّي إن سمعت دعوة الربّ “تعال” لتحقيقها، أسير إليها واثقاً أنّ من جعل بطرس يطأ المياهَ دون أن يغرق يجعلني بحبّه وإرادته أطأ المستحيلات وكلّ الصعوبات مهما كانت واقعية وأغلبَها.

حين يسمع الإنسان كلمة الربّ “تعال” يسير فوق مقدّرات العلم أو العقل، ليس في حيِّز اللامعقولية ولكن في ثقة بالفكر الإلهيّ، الذي يستطيع أن يدبّر لخلاصنا في خليقته أيّة إرادة أو حاجة.

“فمرْني يا سيّد حين تريد أن آتي إليك على المياه

وأنا مؤمن ولستُ قليلَ الإيمان”.

آميــن

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s